رغم حصولها على معدل 99.4% لم تقبلها الجامعات بسبب “قضية لعان” ووالدها يرفض تحليل الـ DNA

رغم حصولها على معدل 99.4% لم تقبلها الجامعات بسبب “قضية لعان” ووالدها يرفض تحليل الـ DNA

عانت فتاة سعودية من إمكانية دخول كلية الطب رغم حصولھا على تقدير ممتاز ومعدل تراكمي 99.4% في نتیجة الثانوية العامة، وذلك لأنها لا تمتلك ھوية وطنیة، بعدما ظلت طیلة حیاتھا تنسب لوالدتھا، بسبب حكم قضائي في “قضیة لعان”.

وفي التفاصيل وفقًا لصحيفة “الوطن”  كانت قد حاولت والدة الفتاة فاطمة إقناع طلیقھا بإجراء تحلیل الحمض النووي “DNA “لإثبات النسب لابنتھا، في مقابل استعدادھا لإقامة حد الزنا علیھا في حال أثبت التحلیل عدم صحة النسب إلیه، غیر أن طلیقھا ظل يرفض طلبھا مرارًا وتكرارًا، بحجة عدم صدور صك شرعي يلزمه بذلك، كما رفض التوجه إلى القضاء، لإعادة مراجعة الحكم الصادر في القضیة.

وبدورها تعھدت الجمعیة الوطنیة لحقوق الإنسان بإحالة قضیة الفتاة في محاولة لإصدار إجراءات جديدة تثبت نسبھا.

وأوضح رئیس الجمعیة الوطنیة لحقوق الإنسان الدكتور مفلح القحطاني، أن جھود الجمعیة نجحت في حصول “فاطمة” على القبول بإحدى الجامعات السعودية، لكن الجامعة أوضحت أنه لا يمكن قبولھا بكلیة الطب، لأن الأنظمة تمنع قبول من لا يحملون الھوية الوطنیة السعودية فیھا.

ولفت القحطاني إلى أن الجمعیة ستواصل جھودھا لتحويل قضیة “فاطمة” إلى المحكمة العلیا، في محاولة لصدور إجراءات رسمیة لإثبات نسبھا عن طريق فحص الـ “DNA..

وكانت المحكمة العامة في محافظة ظھران الجنوب قد أصدرت حكمًا في قضیة خلاف بین زوجین، يقضي بسقوط الحد بینھما بـ “اللعان”، والتفريق بینھما فرقة لا رجعة فیھا، ونفي الحمل عن الزوج الملاعن، وإلحاقه بأمه، وتنفیذ حد القذف بحق من قذفها.

⚠️تنويه

تعتذر الصحيفه عن الإدراج الخاطئ لإسم جامعة نجران في العنوان السابق لذا تم التعديل والتنويه

رغم حصولها على معدل 99.4% لم تقبلها الجامعات بسبب “قضية لعان” ووالدها يرفض تحليل الـ DNA